Ali Shehab is best known for writing both political analysis and Satire!


Many of his writings went viral on international and Pan Arab newspapers and websites (CNN in Arabic, Huffington Post Arabic, SaSa Post, Assafir, ..).

He also made more than 25 Documentaries and collaborated in the production of many Tv shows. His films were broadcasted on leading Arab television channels.
For more than 15 years, He has been in different roles in the Media industry. His principal area of expertise is producing content based on deep researches.

Starting September 2018, He is the Levant & Gulf Ambassador of "Hostwriter", a European Organization that helps journalists to easily collaborate across borders.
In February 2019, he's been assigned as ONA Lebanon Leader. ONA (The Online News Association) is the world's largest association of digital journalists.
Also Ali is a member of Outriders, a European organization interested in Innovative storytelling from a global perspective.


Besides his writings, Ali is well known for being a Tech savvy.
His educational background includes a Diploma in Radio & TV journalism and an ongoing Master in Organisational Psychology.

For business inquiries: [email protected]

علي شهاب كاتب صحفي ومنتج أفلام وثائقية. له العديد من المقالات المنشورة في وسائل إعلام عالمية وعربية كشبكة "سي أن أن"، "هافنغتون بوست"، "السفير"، "ساسة بوست"، "المدن"، وغيرها.
أعدّ وكتب سيناريو العديد من الأفلام الوثائقية كما أنتج ما يزيد على 25 فيلمًا وثائقيًا تم عرضها على قنوات "الميادين"، "الجزيرة"، وغيرها.
تكمن الميزة الرئيسية في أعماله في البحث العميق والمرّكز. وهو، فضلًا عن الأعمال السياسية، معروفٌ بكتاباته الساخرة.
بدءًا من أيلول 2018، تم إختياره سفيرا في المشرق العربي والخليج لمنظمة "هوست رايتر" الأوروبية التي تُعنى بتعزيز التعاون بين الصحافيين عبر أنحاء العالم.

في شباط فبراير 2019، تم تعيينه ممثلا عن "رابطة الصحفيين الالكترونيين" الأميركية في لبنان. الرابطة هي اكبر تجمع عالمي للصحفيين الالكترونيين.
كذلك، علي عضوٌ في منظمة "أوت رايدر" الأوروبية التي تُعنى بالسرد القصصي المبتكر من وجهة نظر عالمية.

علي خبير أيضًا في أمور التكنولوجيا، وهو حائز على دبلوم في الصحافة التلفزيونية فضًلا عن متابعته الدراسات العليا في علم نفس المنظمات.
يناهز عدد متابعيه على شبكات التواصل الاجتماعي الـ163 ألف متابع.